هم الأخسرون ورب الكعبة

الحمد لله الذي حث عباده على الجود والإنفاق، وضمن لهم ما يحتاجونه من الأموال والأرزاق، والصلاة والسلام على من عم جوده وعطاءه الآفاق، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم التلاق.

أما بعد:

أخي المسلم: جاء في البخاري ومسلم وغيرهما من حديث أبي ذر قال: انتهيت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يقول في ظل الكعبة: (هم الأخسرون ورب الكعبة، هم الأخسرون ورب الكعبة) قلت: ما شأني أيرى في شيء، ما شأني1؟ فجلست إليه وهو يقول، فما استطعت أن أسكت وتغشاني ما شاء الله، فقلت: من هم بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال: (الأكثرون أموالاً، إلا من قال هكذا وهكذا وهكذا)2 وزاد الترمذي: (إلا من قال هكذا وهكذا وهكذا) فحثا بين يديه وعن يمينه وعن شماله، ثم قال: (والذي نفسي بيده! لا يموت رجل فيدع إبلا أو بقرا لم يؤد زكاتها إلا جاءته يوم القيامة أعظم ما كانت وأسمنه تطؤه بأخفافها وتنطحه بقرونها كلما نفدت أخراها عادت عليه أولاها حتى يقضى بين الناس).3

فهذا حديث عظيم في بابه حيث أن فيه معاني كثيرة جليلة وعليه يدور محور درسنا إن شاء الله تعالى.

يدل الحديث على أن الأموال فيها حقوق ومسؤوليات، فليست القضية جمعاً ومنعاً أو جمعاً من باطل وصرفاً في باطل، وإنما سيسأل الغني عن أمواله كيف ادخرها وفي أي شيء صرفها، كما صح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- من حديث أبي برزة الأسلمي أنه قال: (لا تزول قدما ابن آدم يوم القيامة حتى يسأل عن خمس: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وماذا عمل فيما علم).4

فيا أخي المسلم: هل حاسبت نفسك عن مالك، من أين اكتسبته، وفيم أنفقته؟ هل اكتسبته من حلال وأنفقته في حلال؟ أم اكتسبته من حرام وأنفقته في حرام؟ أم اكتسبته من حلال وأنفقته في الحرام؟

وبما أن المال سبب موصل إما إلى الجنة وإما إلى النار، فالاستعانة به على طاعة الله، وإنفاقه في سبل الخيرات، يعد سبباً موصلاً إلى رضوان الله والفوز بالجنة، واستعانة الإنسان به على معصية الله، وإنفاقه في تحصيل الشهوات المحرمة، والاشتغال به عن طاعة الله، يكون سبباً في غضب الله عليه واستحقاقه العقاب الأليم. كما قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} (34) سورة التوبة.

واعلم أخي في الله: أن الله سبحانه أخبر أن من أنفق ماله في الصد عن سبيل الله، فسوف يلحقه الخزي والندامة يوم القيامة، كما قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} (36) سورة الأنفال.

وقال سبحانه عن الذين استعانوا بالمال على طاعة الله وأنفقوه في مرضاته: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} (29-30) سورة فاطر.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- أرشد وبين أن كنز المال وعدم إنفاق الواجب منه سبب في تحقق الخسران في الآخرة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار)، قيل يا رسول الله فالإبل؟ قال: (ولا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها ومن حقها حلبها يوم وردها إلا إذا كان يوم القيامة بُطح5 لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلاً واحداً تطؤه بأخفافها، وتعضه بأفواهها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار) قيل: يا رسول الله، فالبقر والغنم؟ قال: (ولا صاحب بقر ولا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئاً ليس فيها عقصاء ولا جلحاء ولا عضباء6 تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافه7 كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار).8

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته، مثل له شجاعاً أقرع له زبيبتان9، يطوقه يوم القيامة، يأخذ بلهزمتيه -يعني شدقيه- يقول: أنا مالُك، أنا كنزك) ثم تلا هذه الآية: {وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْرًا لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} (180) سورة آل عمران. إلى آخر الآية.10

فالرزق مقسوم، والحريص محروم، والحسود مغموم، والبخيل مذموم.

قال أحدهم:

لا تحسدن أخا حرص على سعة
إن الحريص لمشغول بشقوته

وانظر إليه بعين الماقت القالي
على السرور بما يحوي من المال11

قال أبو حاتم رضي الله عنه: البخل شجرة في النار أغصانها في الدنيا من تعلق بغصن من أغصانها جره إلى النار كما أن الجود شجرة في الجنة أغصانها في الدنيا فمن تعلق بغصن من أغصانها جره إلى الجنة.12

أفضل ما ينفق فيه المال:

ولا شك أن سبل الخير كثيرة ومتتنوعة، وكل ميسر لما خلق له، فكفالة الأيتام والنفقة على الأرامل سبيل، وبناء المساجد وإصلاح الطرق وتيسير المياه للناس سبيل، وإطعام الفقراء والمساكين والمعوزين سبيل، ودعم المجاهدين وتجهيزهم سبيل، ولكن من أفضل وأحسن ما ينفق فيه المحسنون، ويبذل فيه الموسرون أموالهم هو بث العلم ونشره، وتعهد العلماء، وطلاب العلم الشرعي، والدعاة، وكذا في الجهاد في سيبل الله، هذا كله بعد صدق النية وتجنب الأذية بالمن والأذى.

وقد جاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: “من آتاه الله منكم مالاً فليصل به القرابة، وليُحْسِن فيه الضيافة، وليَفُكَّ فيه العاني والأسير وابن السبيل والمساكين والفقراء والمجاهدين، وليصبر فيه على النائبة؛ فإن بهذه الخصال ينال كرم الدنيا وشرف الآخرة”.13

وقال العالم التاجر المجاهد عبد الله بن المبارك -رحمه الله- -وقد عُوذل في إنفاقه على العلماء وطلاب العلم، وعوتب في ذلك، وكان ذلك هو الدافع له للاشتغال بالتجارة، دون أن يقتصر على بلده-: “إني أعرف مكان قوم لهم فضل وصدق، طلبوا الحديث فأحسنوا طلبه، لحاجة الناس إليهم احتاجوا، فإن تركناهم ضاع علمهم، وإن أعناهم بثوا العلم لأمة محمد -صلى الله عليه وسلم-، لا أعلم بعد النبوة أفضل من بث العلم”.14

نموذج من السلف الصالح في البذل والعطاء:

العالم المجاهد عبد الله بن المبارك: (118-181ﻫ):

لقد كان ابن المبارك -رحمه الله- من الأسخياء الأجواد، وكان سخاؤه لجميع الناس سيما العلماء وطلاب العلم والإخوان.

قال الخطيب البغدادي -رحمه الله-: وبلغنا أنه قال للفضيل بن عياض: لولاك وأصحابك ما اتجرت. وكان ينفق على الفقراء في كل سنة مائة ألف درهم.

وجاء رجل يوماً إلى عبد الله بن المبارك فسأله أن يقضي دينا عليه، فكتب له إلى وكيل له، فلما ورد عليه الكتاب قال له الوكيل: كم الدين الذي سألت فيه عبد الله أن يقضيه عنك، قال: سبعمائة درهم، فكتب إلى عبد الله بن المبارك: إن هذا الرجل سألك أن تقضي عنه سبعمائة درهم وكتبت له سبعة آلاف درهم وقد فنيت الغلات، فكتب إليه عبد الله: إن كانت الغلات قد فنيت فإن العمر أيضاً قد فني فأجز له ما سبق به قلمي.15

وكان يقول: لولا خمسة ما اتجرت، فقيل له: يا أبا محمد، من الخمسة؟ فقال: سفيان الثوري، وسفيان بن عيينة، والفضيل بن عياض، ومحمد بن السماك، وابن علية.

وكان يخرج فيتجر إلى خراسان فكلما ربح من شيء أخذ القوت للعيال ونفقة الحج والباقي يصل به إخوانه الخمسة.16

وقال الذهبي: كان ابن المبارك غنياً شاكراً، رأس ماله نحو الأربعمائة ألف.

قال علي بن خَشْرم: قلت لعيسى بن يونس: كيف فضلكم ابن المبارك ولم يكن بأسن منكم؟ قال: كان يقدم ومعه الغِلْمة الخرسانية، والبزَّة الحسنة، فيَصِل العلماء، ويعطيهم، وكنا لا نقدر على هذا.17

وممن كان يتكفل بهم ويصلهم إسماعيل بن علية، فلما ولي القضاء أو الصدقات لهارون الرشيد قطع صلته عنه، وكتب إليه بهذه الأبيات:

يا جاعل العِلْم له بازيـاً
احتلت للدنيـا ولذاتهــا
فصرتَ مجنوناً بها بعدما
أين رواياتك في سـردها
أين رواياتك فيمـا مضى
إن قلتَ أكرهتُ فماذا كذا

يصطـاد أموال المساكين
بحيلـة تذهب بالـدِّيـن
كنتَ دواءً للمجَــانيـن
عن ابن عَوْن وابن سيرين
في ترك أبواب السَّلاطين
زل حِمارُ العِلم في الطين

فلما قرأها إسماعيل اعتزل منصبه، وعاوده ابن المبارك بصلاته، فعلم الرشيد بذلك، فقال: لعل هذا المجنون كتب إليه أو قابله.18

وما إلا واحد من فضلاء السلف، وإلا فالذين اشتهروا من الصحابة والتابعين ومن تبعهم أناس كثير كسعد بن عبادة، وجعفر بن أبي طالب، و الليث بن سعد، وغيرهم ممن اشتهروا بالعلم والجود والكرم.

نسأل الله تعالى أن لا يجعلنا من المكثرين مالاً الأخسرين أعمالاً، وأن يرزقنا حلالاً مما يعيننا به على طاعته، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.

1 قوله: (ما شأني) أي: ما حالي وما أمري هل أنزل في شيء.

2 رواه البخاري (6262) ومسلم (30).

3 رواه الترمذي (617) وصححه الألباني:انظر حديث رقم: (7046) في صحيح الجامع.

4 رواه الترمذي (2417) وحسنه الألباني: انظر حديث رقم: (7299) في صحيح الجامع.

5 (بطح): معناه: ألقي على وجهه.

6 (ليس فيها عقصاء ولا جلحاء ولا عضباء): قال أهل اللغة: العقصاء ملتوية القرنين والجلحاء التي لا قرن لها والعضباء التي انكسر قرنها الداخل.

7 (تطؤه بأظلافها): الأظلاف جمع ظلف وهو للبقر والغنم بمنزلة الحافر للفرس.

8 رواه مسلم (987).

9 زبيبتان: نابان يخرجان من فمه أو نقطتان سوداوان فوق عينيه وهو أوحش ما يكون من الحيات وأخبثه.

10 رواه البخاري (4289).

11 الآداب الشرعية لابن مفلح (3/472).

12 روضة العقلاء ونزهة الفضلاء: محمد بن حبان البستي: دار الكتب العلمية – بيروت ، 1397هـ – 1977م (1/238).

13 روضة العقلاء و نزهة الفضلاء للإمام ابن حبان البستي: (1/86).

14 سير أعلام النبلاء للذهبي (8/387).

15 تاريخ بغداد لأبي بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي: دار الكتب العلمية – بيروت (10/159).

16 المرجع السابق: (6/235)

17 سير أعلام النبلاء (8/409-410).

18 تاريخ بغداد: (6/236) بتصرف.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s