علو في الحياة وفي الممات

علو في الحياة وفي الممات لحق تلك إحدى المعجزات

كأن الناس حولك حين قاموا وفود نداك أيام الصلات

كأنك قائم فيهم خطيباً وكلهم قيام للصلاة

مددت يديك نحوهم احتفاءً كمدهما إليهم بالهبات

ولما ضاق بطن الأرض عن أن يضم علاك من بعد الوفاة

أصاروا الجو قبرك واستعاضوا عن الأكفان ثوب السافيات

لعظمك في النفوس بقيت ترعى بحراس وحفاظ ثقات

وتوقد حولك النيران ليلاً كذلك كنت أيام الحياة

ركبت مطية من قبل زيد علاها في السنِين الماضيات

وتلك قضية فيها تأس تباعد عنك تعبير العداة

ولم أرقبل جذعك قط جذعاً تمكن من عناق المكرمات

أسأت إلى النوائب فاستثارت فأنت قتيل ثأر النائبات

وكنت تجير من صرف الليالي فصار مطالباً لك بالتراث

وصير دهرك الإحسان فيه إلينا من عظيم السيئات

وكنت لمعشر سعداً فلما مضيت تفرقوا بالمنحسات

غليل باطن لك في فؤادي يخفف الدموع الجاريات

ولو أني قدرت على قيام بفرضك والحقوق الواجبات

ملأت الأرض من نظم القوافي ونحت بها خلاف النائحات

ولكني أصبر عنك نفسي مخافة أن أعد من الجناة

ومالك تربة فأقول تسقي لأنك نصب هطل الهاطلات

عليك تحية الرحمن تترى برحمات غواد رائحات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s